SOCOTRA ISLAND
DESERT ROSE, 2010
SOCOTRA ISLAND
DESERT ROSE AND EGYPTIAN VULTURE, 2010
SOUTHERN COASTLINE, 2010

منظمة إستدامة لصون الطبيعة

جهد من قبل المؤسسة لمكافحة الكوليرا

 

مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة



يقع المقر الرئيسي في مدينة عدن ولها مكاتب تمثيل معتمدة في الكثير من المدن اليمينة وتتمتع المؤسسة بالشخصية الاعتبارية والذمة المالية المستقلة كمؤسسة غير حكومية بتصريح رسمي رقم (1057) .

تقدم المؤسسة خدمات متعددة مثل اعداد الدراسات والابحاث وتنفيذ البرامج الدراسية والتدريبية بالإضافة الى تقديم الاستشارات الفنية والمراجع والتقييم للمشاريع ، كما ان دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصناعية والخدمية تعد من الجوانب المهمة التي تقوم بها المؤسسة الى جانب الخدمات المختلفة . تعتمد المؤسسة في تنفيذ اعمالها على الخبرات الوطنية والاقليمية من خلال شبكة واسعة من الخبرات والكفاءات

ترتكز المؤسسة على القيام بالمهام الآتية:

ترتكز مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة على القيام بالمهام الآتية:

ابحاث ودراسات الموارد الطبيعية والبيئية .

تقوم المؤسسة بتقديم الاستشارات المختلفة والخدمات والقيام بالأبحاث والدراسات المعينة بإدارة الموارد الطبيعية (مياه ،اراضي ، غابات ،حيوانات برية ، مراعي ، انتاج زراعي ، وبيئة وبناء قدرات المجتمعات المحلية ).

العمل على تنمية وتحسين اداء وترشيد ورفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية ورصد وتقييم الاوضاع البيئية على المستوى الوطني والاقليمي والدولي ،ودراسة الظواهر البيئية السلبية وايجاد السبل لمكافحتها ، اضافة الى المشاركة والمساهمة في الانشطة المحلية والدولية الاقليمية المعنية للموارد الطبيعية والبيئية والزراعية لتحقيق الامن الغذائي ومكافحة الفقر .

 

التفاصيل

التدريب والتأهيل

تعنى المؤسسة بالقيام بتنمية وتطوير المهارات الفنية والادارية للكوادر الوطنية من خلال استعدادها للقيام بتنفيذ البرامج التدريبية للكوادر المحلية في القطاعات المختلفة ومساعدة الجهات المختلفة في تحديد احتياجاتها التدريبية من خلال الكوادر التابعة للمؤسسة او بالاستعانة بالخبرات الاقليمية والدولية .

المشروعات

تقوم المؤسسة بتنفيذ المشروعات الرائدة في مجال ادارة الموارد الطبيعية وتقديم الخدمات المخلفة باستخدام الطرق الحديثة في ادارة الموارد الطبيعية والمساعدة في ادخال طرق حديثة ومبتكرة .

 التعاون الوطني والاقليمي والدولي

تقوم المؤسسة بتنمية علاقات التعاون بين المؤسسة ومثيلاتها في الوطن العربي والعالم لتحقيق يسر تبادل المعلومات والخبرات والدراسات والابحاث ، كما تقوم المؤسسة بتطوير علاقات تعاون مع المنظمات والمؤسسات ذات الطابع العلمي والعملي وابرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتأطير أسس مشتركة وفقاً للصيغ القانونية الوطنية وبما لا يتعارض مع القوانين الوطنية النافذة وتنفيذ الانشطة المشتركة مع المؤسسات والهيئات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية.

أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات، عن تعاونها مع شركة «لاش» (Lush) الرائدة في مجال مستحضرات التجميل الأخلاقية الدولية، والتي تشتهر بمنتجاتها الصديقة للبيئة، من أجل إطلاق حملة توعية بشأن آثار التغيّر المناخي على الحياة البحرية في المحيطات.
 
وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على تأثيرات التغيرات المناخية الناجمة عن زيادة مستويات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، والتي تؤدي إلى تغيرات خطيرة في المحيطات، بما في ذلك ارتفاع منسوب مياه البحر ودرجات حرارة المياه وتحمض المحيطات وإبيضاض المرجان، مما يُعرّض النظام الإيكولوجي البحري لخطر دائم. كما تهدف الحملة إلى التفاعل مع الجمهور ونشر طرق أخرى تمكّن من حماية النظم الإيكولوجية البحرية.
 
وفي هذا الإطار، قالت طيف محمد الأميري، مديرة إدارة الاتصال الحكومي في وزارة التغير المناخي والبيئة: «أصبحت التأثيرات الخطيرة لتغير المناخ الآن ظاهرة بشكل واضح على البيئة البحرية في جميع أنحاء العالم، ولذلك فإن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية للتّخفيف من تلك التأثيرات وحماية البيئة البحرية وإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي. ومن هنا، أردنا تسليط الضوء على تلك القضايا من خلال حملة #ActionForOceans مع لاش».
 
وأضافت الأميري ان الإمارات تُعتبر موطناً للكثير من الأحياء البحريّة، مثل السلاحف الخضراء والسلاحف الصّقرية وأبقار البحر. وتشتمل جهودها في مجال الحفاظ على البيئة البحرية على الحماية من التلوث بسبب تسرب النفط والمواد الضارة الأخرى، وتعزيز القدرة على الصمود والتكيف مع تداعيات التغير المناخي.

 

البوم الصور

ocean.jpg

المتواجدون حالياً

15 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

بحث

ندوة خاصه للتعريف بالمناطق الحساسة بيئيا لمنظمات المجتمع المدني تقرير وضاح الشليلي

اقامت مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة بالتعاون مع منظمات محلية وإقليمية ندوة علمية في المجال البيئي استهدفت جميع ممثلي منظمات المجتمع المدني العاملين في مجال الطبيعية البيئية بمشاركة اكثر من 20 مشارك ومشاركة