SOCOTRA ISLAND
DESERT ROSE, 2010
SOCOTRA ISLAND
DESERT ROSE AND EGYPTIAN VULTURE, 2010
SOUTHERN COASTLINE, 2010

منظمة إستدامة لصون الطبيعة

جهد من قبل المؤسسة لمكافحة الكوليرا

 

مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة



يقع المقر الرئيسي في مدينة عدن ولها مكاتب تمثيل معتمدة في الكثير من المدن اليمينة وتتمتع المؤسسة بالشخصية الاعتبارية والذمة المالية المستقلة كمؤسسة غير حكومية بتصريح رسمي رقم (1057) .

تقدم المؤسسة خدمات متعددة مثل اعداد الدراسات والابحاث وتنفيذ البرامج الدراسية والتدريبية بالإضافة الى تقديم الاستشارات الفنية والمراجع والتقييم للمشاريع ، كما ان دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصناعية والخدمية تعد من الجوانب المهمة التي تقوم بها المؤسسة الى جانب الخدمات المختلفة . تعتمد المؤسسة في تنفيذ اعمالها على الخبرات الوطنية والاقليمية من خلال شبكة واسعة من الخبرات والكفاءات

ترتكز المؤسسة على القيام بالمهام الآتية:

ترتكز مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة على القيام بالمهام الآتية:

ابحاث ودراسات الموارد الطبيعية والبيئية .

تقوم المؤسسة بتقديم الاستشارات المختلفة والخدمات والقيام بالأبحاث والدراسات المعينة بإدارة الموارد الطبيعية (مياه ،اراضي ، غابات ،حيوانات برية ، مراعي ، انتاج زراعي ، وبيئة وبناء قدرات المجتمعات المحلية ).

العمل على تنمية وتحسين اداء وترشيد ورفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية ورصد وتقييم الاوضاع البيئية على المستوى الوطني والاقليمي والدولي ،ودراسة الظواهر البيئية السلبية وايجاد السبل لمكافحتها ، اضافة الى المشاركة والمساهمة في الانشطة المحلية والدولية الاقليمية المعنية للموارد الطبيعية والبيئية والزراعية لتحقيق الامن الغذائي ومكافحة الفقر .

 

التفاصيل

التدريب والتأهيل

تعنى المؤسسة بالقيام بتنمية وتطوير المهارات الفنية والادارية للكوادر الوطنية من خلال استعدادها للقيام بتنفيذ البرامج التدريبية للكوادر المحلية في القطاعات المختلفة ومساعدة الجهات المختلفة في تحديد احتياجاتها التدريبية من خلال الكوادر التابعة للمؤسسة او بالاستعانة بالخبرات الاقليمية والدولية .

المشروعات

تقوم المؤسسة بتنفيذ المشروعات الرائدة في مجال ادارة الموارد الطبيعية وتقديم الخدمات المخلفة باستخدام الطرق الحديثة في ادارة الموارد الطبيعية والمساعدة في ادخال طرق حديثة ومبتكرة .

 التعاون الوطني والاقليمي والدولي

تقوم المؤسسة بتنمية علاقات التعاون بين المؤسسة ومثيلاتها في الوطن العربي والعالم لتحقيق يسر تبادل المعلومات والخبرات والدراسات والابحاث ، كما تقوم المؤسسة بتطوير علاقات تعاون مع المنظمات والمؤسسات ذات الطابع العلمي والعملي وابرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتأطير أسس مشتركة وفقاً للصيغ القانونية الوطنية وبما لا يتعارض مع القوانين الوطنية النافذة وتنفيذ الانشطة المشتركة مع المؤسسات والهيئات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية.

تعتبر ساعة الأرض التي بدأتها منظّمة الصّـندوق العالمي لصون الطّبيعة أكبر حركة شعبيّة تسعى الى المحافظة على البيئة ضدّ التّغيرات المناخيّة. منذ انطلاق الحركة في عام 2007 من مدينة واحدة، تحوّلت ساعة الأرض الى ظاهرة عالميّة إذ يشارك فيها ما يقارب 1,8 بليون نسمة في أنحاء العالم. تعتبر ساعة الأرض فرصة لكلّ منّا لنجتمع ونوحّد صوتنا في التّعبير عن دعمنا للكوكب الذي نعيش فيه وإصرارنا على إتّخاذ الإجراءات اللازمة للحدّ من التّغيرات المناخيّة . قد لا يرى البعض أنّ إطفاء مصباح في غرفة واحدة في منزل واحد كأمر بإمكانه أن يحدث فرق، ولكن حينما يقوم عدد من سكّان مدينة بإطفاء الأنوار في أكثر من غرفة واحدة في منازل عدّة يصبح الفرق شاسع، ولا سيمّا حين نكرّر هذا الفعل. وما بالك إن استمرّت العمليّة ما يزيد عن ساعة  واحدة؟ وما بالك لو أخذنا خطوات صادقة للتّوفير من إستهلاك الكهرباء والماء يوميّاً، وعملنا على إعادة التّدوير وترشيد إستهلاكنا بشكل عام؟ في بدايات مشروع ساعة الأرض وكما هو الحال الآن، كانت الدعوة لإطفاء الأنوار موجهة للجميع، وسرعان ما تحوّلت ساعة الأرض إلى حدث سنوي عالمي! وحدّدت لتوافق السبت الأخير من كل شهر مارس،  وهو يوم قريب من الإعتدال الرّبيعي، أيّ تساوي الليل والنّهار، لضمان مشاركة معظم مدن العالم في وقت متقارب من الليل في هذه المدن، حيث تنتقل ساعة الأرض عبر المناطق الزمنية على التّوالي.   والجدير بالذّكر أنّ ساعة الأرض قدّ حقّقت نجاحاً هائلاً في عام 2014 حيث شاركت بها ما يزيد عن 162 دولة و7000 مدينة. وقد قامت أشهر المعالم في العالم بإطفاء أضوائها خلال هذه السّاعة، مثل برج خليفة في دبي، وبرج أيفل في باريس، وسور الصين العظيم، وبرج بيزا في إيطاليا، ومبنى إمباير ستيت في نيويورك ، ومبنى الكرملين في روسيا، كما انضم إلى القائمة لأول مرة في عام 2014 المسجد الأحمر في اسطنبول.

  ومن المقرر أن تكون ساعة الأرض 2017 في يوم السّبت الموافق 25 مارس في تمام الساعة 8:30 مساءً.

ونتمنى من خلالها وباسم مؤسسة استدامة لصون الطبيعة أن نساهم في بناء مجتمع دوليّ قادر على اتّخاذ الخطوات اللازمة للمحافظة على كوكبنا لأجلنا ولأجل أجيال المستقبل.

البوم الصور

16708323_1435500746495265_912759423029900986_n.jpg

المتواجدون حالياً

25 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

بحث

ندوة خاصه للتعريف بالمناطق الحساسة بيئيا لمنظمات المجتمع المدني تقرير وضاح الشليلي

اقامت مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة بالتعاون مع منظمات محلية وإقليمية ندوة علمية في المجال البيئي استهدفت جميع ممثلي منظمات المجتمع المدني العاملين في مجال الطبيعية البيئية بمشاركة اكثر من 20 مشارك ومشاركة