• Home
  • الاخبار-الانشطة

مؤسسة إستدامة تنظم فعاليات التوعية الطلابية حول مخاطر التغيرات المناخية

 بالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم /قسم الأنشطة البيئية دشنت اليوم مؤسسة استدامة لصون الطبيعة وبدعم من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ، برنامج التوعية الذي يستهدف طلاب المدارس حول التغيرات المناخية وارتفاع منسوب سطح البحر وتأثيراتها على مدينة عدن  ، 
    
555555555555555555555555.jpg
تابع القراءة

حلقة نقاش حول اثار التغيرات المناخية وارتفاع مناسيب سطح البحر

 
نظمت مؤسسة استدامة لصون الطبيعة وبالتعاون مع الهيئة العامة لحماية البيئة  وبدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي اليوم حلقة نقاش حول آثارالتغيرات المناخية وارتفاع مناسيب سطح البحر في محافظة عدن واثاره الكارثية .
وفي حفل الافتتاح القى / وليد الحكيمي  التنفيذي لمؤسسة استدامة لصون الطبيعة كلمة رحب فيها بالمشاركين في الحلقة النقاشية .مؤكدا الاهمية البالغة التي تكتسبها هذه الفعالية في ايصال رسالة ايصال رسالة لصناع القرار ودق جرس انذار بالعواقب الوخيمة التي قد تنجم عن الكوارث الطبيعية لمخاطر ارتفاع مناسيب سطح البحر بسبب عوامل التغيرات المناخية نتيجة العديد من العوامل .واشار الى ما احدثته كوارت فيضانات شابالا وميج على جزيرة سقطرة والسواحل والشواطئ الجنوبية والشرقية لليمن والتي وصلت الى تخوم شواطئ مدينة عدن .واهاب بالجميع توخي الحيطة والحذر وقيام السلطة المحلية بالاجراءات اللازمة لتفادي مخاطر وقوع مثل هكذا كوارث لاسمح الله وحث المشاركين على ضرورة الخروج بتوصيات ومقترحات لوضع السلطة
عليها ان تتولى عملية القيام بالاعمال الاحترازية والوقائية لتفادي مخاطر الكوارث الطبيعية والفيضانات التي تهدد مستقبلنا ومستقبل وحياة ابناءنا في عدن والشواطئ اليمنية .
كما القى مديرعام الهيئة العامة لحماية البيئة / فيصل الثعالبي اوضح فيه اهمية الاشكالية التي تناولتها حلقة النقاش واوراق العمل المقدمة في هذا المجال خصوصا في مجال حماية البيئة والبيئة البحرية على وجه خاص .واكد اهمية المسؤلية الواقعة على السلطة المحلية في محافظة عدن بهذا المجال .
كما تطرق الخبير الدولي سولفان مدير مكتب برنامج الامم المتحدة الانمائي الى دور المنظمة الدولية تجاه اليمن الذي يعاني في الوقت الراهن من ازمة الحرب الطاحنة وعدم الاستقرار والازمات الانسانية واضاف ان برنامج الامم المتحدة الذي يعمل حاليا في اطار الاستجابة الانسانية الطارئة ومنها موضوع البيئة والتغيرات المناخية والمؤثرات السلبية على البيئة .والذي من خلاله يهدف برنامج الامم المتحدة الانمائي الى تحقيق استدامة في حماية البيئة لعام ٢٠٣٠م .
بعد ذلك بدأت جلسات العمل باستعراض ورقة العمل المقدمة من الاستاذ/ عبدالحكيم عبدالله راجح حول الكوارث الطبيعية المحلية في الصورة التي 
والمخاطر التي قد تهدد مدينة عدن لاسمح الله في حال ارتفاع مناسيب سطح البحر وعلى كل من مناطق خور مكسر والشيخ والمنصورة والوادي الكبير سواء في تدمير البينة التحتية او في انسياب ملوحة مياه البحر لحقول ابار مياه الشرب .
كما تناولت الورقة الثانية المقدمة من الدكتور/ جمال باوزير ( اشكاليات التغيرات المناخية .فيما قدمت الدكتورة / ندى السيد ورقة عمل حول تغيرات المناخ والتكيف ومواطن الضعف عند الجهات ذات العلاقة .
وقد اثريت الحلقة بالنقاشات والمداخلات من قبل المشاركين وخرجت بعدد من التوصيات الهامة المتعلقة بضرورة قيام السلطات المحلية بدورها في الحفاظ على البيئة والشواطئ البحرية واتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لتفادي الخسائر من مخاطر حدوث الكوارث الطبيعية لاسمح الله على مدينة عدن .
— مع ‏امين حمودالشدادي جبزية المعافر‏ و‏‏5‏ آخرين‏.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏2‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
+‏8‏
 
أعجبني
 
أعجبني
 
أحببته
 
هاهاها
 
واااو
 
أحزنني
 
أغضبني
 
تعليق

مؤسسة استدامة لصون الطبيعة حلقة نقاش بشأن التغيرات المناخية في عدن اقرأ المزيد من عدن الغد | مؤسسة استدامة لصون الطبيعة حلقة نقاش بشأن التغيرات المناخية في عدن

 

برعاية القائم بأعمال محافظ عدن الأستاذ أحمد سالم ربيع نظمت مؤسسة استدامة لصون الطبيعة بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العامة لحماية البيئة فرع عدن وبدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) حلقة نقاش في عدن اليوم تناولت آثار التغيرات المناخية وارتفاع مناسيب سطح البحر في محافظة عدن وآثاره الكارثية المحتملة ونقاط الضعف والقوة في إمكانيات مواجهتها والتي يمكن البناء عليها لإيجاد تصور مستقبلي لوضع إستراتيجية خاصة بإدارة الكوارث.

حضر الحلقة مدير عام الهيئة العامة لحماية البيئة عدن المهندس فيصل الثعلبي ومدير مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلفان ميرلينا وممثلين عن عدد من الجهات الحكومية ومتخذي القرار والمكاتب التنفيذية ذات العلاقة والتوجه البيئي.

وقد أدلى المدير التنفيذي لمؤسسة استدامة لصون الطبيعة الأستاذ وليد الحكيمي بتصريح صحفي في ختام الحلقة قال فيه: إن أهم النقاط التي تناولها جدول أعمال الحلقة هي استعراض مخاطر التغيرات المناخية المستقبلية وما يرافقها من ارتفاع مناسيب سطح البحر وآثاره الكارثية على المجتمع في مدينة عدن.

وأفاد أن اللقاء خرج بالعديد من النتائج والتوصيات منها وضع خطط مستقبلية لإيجاد إستراتيجية لإدارة الكوارث البيئية في جميع المرافق الخدمية التي لها علاقة بالحالات الناتجة عن التغيرات المناخية وارتفاع منسوب سطح البحر والمناطق المتوقع تأثرها وفقاً للتقرير العالمي الذي حدد مدينة عدن من ضمن المناطق المحتمل تأثرها بشكل كبير وخاصة المناطق الساحلية القريبة من البيئة البحرية.

وأوضح المدير التنفيذي لمؤسسة استدامة في ختام تصريحه : أن المؤسسة نفذت خلال الأسابيع القليلة الماضية عدداً من الفعاليات والدورات التدريبية المتعلقة بالتغيرات المناخية بإشراك مشرفي الأندية البيئية في مدارس عدن وممثلين عن منظمات المجتمع المدني البيئية والأكاديميين وطلاب الدراسات العليا البيئية فضلاً عن تنفيذ دورة تدريبية للفريق التدريبي الذي سيعمل مع مؤسسة استدامة في نشر الوعي البيئي في أوساط مجتمع عدن للتعريف بخطوات الحد من أضرار تلك المتغيرات وإمكانية التكيف معها ومعالجة حالات التأثير المتوقعة وبالذات في مناطق عدن الساحلية.

جدير بالإشارة أن هذه الفعاليات التي تبنتها مؤسسة استدامة لصون الطبيعة ومقرها الرئيسي عدن تأتي في إطار أنشطة البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة (UNDP) الذي يشرف على سير أعمال هذا البرنامج ويدعمه عالمياً في أكثر من 170 بلداً وإقليماً.



اقرأ المزيد من عدن الغد | مؤسسة استدامة لصون الطبيعة حلقة نقاش بشأن التغيرات المناخية في عدن http://adengad.net/news/309050/#ixzz5APZTVppM