بدء حملة (بحار نظيفة) العالمية للعام 2018م في عدن

بدئت مؤسسة إستدامة لصون الطبيعة تنفيذ حملة النظافة الثانية للبحار للعام 2018م. بدعم برنامج الأمم المتحدة للبيئة وبالتعاون مع الهيئة العامة لحماية البيئة وصندوق النظافة وتحسين مدينة عدن ومكتب التربية والتعليم بالعاصمة عدن ، وهي حملة نظافة البحار التي أطلقتها الأمم المتحدة ممثلة ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) في فبراير 2017م  ، بهدف إشراك الحكومات والأفراد والطلاب ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص في مكافحة المخلفات البلاستيكية التي تهدد البيئة والإحياء البحرية.

 


 وقد بدئت حملة النظافة لهذا العام في بلادنا يوم الأربعاء الموافق 4 ديسمبر 2018م   برعاية وزير المياه والبيئة الدكتور عزي هبة الله شريم ومحافظ عدن الأستاذ أحمد سالم ربيع بحملة توعية وتنظيف في ساحل أبين بمدينة عدن  ، ودشنها الأخ وكيل أول محافظة عدن الأستاذ محمد نصر شاذلي بمشاركة 200 مشارك ومشاركة يمثلون اغلبهم طلاب أندية أنصار البيئة ومشرفي النادي  البيئي في مدرسة الجلاء الأساسية بخورمكسر وطاقمها التدريسي ومسئولين وقيادات تربوية  وإعلاميين ومهتمين وبحضور ممثلين عن الجهات المشاركة والمنظمة ومنظمات المجتمع المدني وتحالف حماة الطبيعة ، وفرق مشرفي التوعية في صندوق النظافة والتحسين  

وكان الوكيل الأول لمحافظة عدن وإثناء افتتاحه للحملة قد أشاد في كلمته أمام الحاضرين بهذه المبادرة الطيبة التي تستهدف تنظيف شواطئ عدن التي تعتبر من أجمل سواحل العالم وتوعية طلابنا جيل المستقبل بالسلوكيات السليمة والصحيحة تجاه البيئة وتعريفهم بالظواهر السلبية التي يجب مكافحتها. وان هذه الحملة تعطينا وللعالم الخارجي رسائل إيجابية أن عدن لن تقبل بأي سلوك غير حضاري مهما كانت الظروف والتحولات التي أفرزتها الحرب .. وأضاف أنه وباسم قيادة السلطة المحلية بمحافظة عدن ممثلة بالأستاذ " احمد سالمين" نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل من ساهم ونفذ الحملة التوعوية التي ضمن الحملات العالمية لنظافة البحار من المواد البلاستيكية .  داعيا الجميع إلى غرس قيم التعاون والحفاظ على الشواطئ والمتنفسات العامة لمدينة عدن وذلك من أجل إيجاد بيئة ملائمة للأسر وكل الزوار لمحافظة عدن الجميلة . 

جدير بالذكر أن حملات نظافة البحار العالمية تركز على الحد من استخدام المواد البلاستيكية  غير القابلة  للتدوير  وتشجع الحكومات والقطاع الخاص والمستفيدين على اتخاذ إجراءات لمعالجة البلاستيك الذي يقتل الأحياء البحرية

وكانت مؤسسة استدامة لصون الطبيعة قد بادرت العام الماضي الى مشاركة برنامج الأمم المتحدة للبيئة حملة (بحار نظيفة).للعام الماضي 2017م  بحملات مماثلة في سواحل جولدمور وصيرة والخيسة وساحل أبين في مدينة عدن.