دعا مؤتمر "المياه في دول مجلس التعاون... نحو استراتيجيات متكاملة"، الذي أقيم في المنامة بين 28-30 آذار (مارس)، إلى تنفيذ دول مجلس التعاون الاستراتيجية الموحدة للمياه، التي وافق عليها المجلس الأعلى لدول المجلس، مع خطتها التنفيذية من خلال تطوير الاستراتيجيات الوطنية لقطاع المياه في كل دولة ، بما يتلاءم مع الاستراتيجية الموحدة للمياه، وتبادل المعلومات والدراسات الخاصة بتنفيذ استراتيجيات المياه المتكاملة. كما دعا المشاركون في المؤتمر إلى تكامل سياسات المياه والطاقة والغذاء وتبني نهج ترابط المياه والطاقة والغذاء في إدارة هذه القطاعات الثلاثة، والعمل على سد الفجوة المعرفية حالياً حول العلاقات المتشابكة بين الطاقة والمياه والغذاء، وتوجيه الجامعات ومراكز البحوث لبرامجها الأكاديمية وبحوثها التطبيقية لهذا الموضوع.
 
وقال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، أستاذ الموارد المائية بكلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي، وليد خليل زباري أن أبرز توصيات المؤتمر تلخصت في العمل على زيادة الاستثمارات والعمل المشترك بين دول المجلس في نقل وتوطين وامتلاك تقنيات تحلية المياه وصناعة قطع غيار التحلية، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص الوطني وتحفيزه، والأخذ بالأدوات الاقتصادية كإحدى الأدوات الإدارية الفعالة في إدارة الموارد المائية، ووضع التعرفة المناسبة لاستخدامات المياه في القطاعات المختلفة بهدف زيادة كفاءة الاستخدام واستدامة الموارد المائية واسترجاع تكاليف الصيانة والتشغيل في مرافق المياه المختلفة، وتغيير الدعم العام إلى الدعم الموجه الذي يهدف إلى رفع كفاءة استخدام المياه، مع الأخذ في الاعتبار دعم الشرائح ذات الدخل المحدود في المجتمع.
 
وفي السياق ذاته، أوصى المؤتمر بإتباع سياسة تكاملية توازن بين الزراعة المحلية، والاستيراد الزراعي، والاستثمار الزراعي في الخارج لتحقيق الأمن الغذائي في السلع الاستراتيجية في دول الخليج العربي، ووضع السياسيات والخطط الزراعية الواقعية التي تتلاءم مع قدرة الموارد المائية المحلية المتاحة، وزيادة كفاءة الطاقة في قطاع المياه والاعتماد على الطاقات المتجددة وبالأخص الطاقة الشمسية، في مختلف عمليات المياه وخصوصا في مجال تقنية تحلية المياه. ودعا المؤتمر إلى إنشاء أنظمة فاعلة لتحقيق استدامة المياه الجوفية من خلال أدوات إدارة الطلب المختلفة وزيادة العرض بواسطة التغذية الصناعية للمياه الجوفية بمياه التحلية في الأوقات التي يوجد بها فائض بمياه التحلية، ومياه الأمطار والسيول، ومياه الصرف الصحي المعالجة.
 
وفي مجال المياه العادمة، أوصى المؤتمر بزيادة تجميع المياه العادمة ومعدلات معالجتها واستخدامها بالشكل المناسب لما تمثله من مصدر متجدد هام بالمنطقة يمكنه تخفيف الإجهاد المائي بشكل كبير في معظم دول المجلس. كما دعى إلى معالجة فواقد المياه بشكل متكامل والتركيز على الجوانب الإدارية والاقتصادية في الفواقد واستخدام الحلول الذكية لكشف ومعالجة الفواقد والشبكات، بالإضافة إلى تكثيف ودعم الدراسات المتعلقة بتقييم تأثير ظاهرة التغير المناخي على موارد المياه ووضع استراتيجيات التكيف معها وتضمينها استراتيجيات المياه، إلى جانب توفير بيانات دقيقة ولفترات زمنية طويلة عن الموارد المائية والتوسع في نقاط مراقبة الموارد المائية وتأهيل وتدريب ورفع كفاءة الكوادر الوطنية العاملة في مجالات المياه كافة. (عن "الوسط")

البوم الصور

482231_273552162777879_2138953394_n-1.jpg

المتواجدون حالياً

63 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

بحث