Towards a sustainable vision of nature conservation

Sustainability of the Foundation for nature conservation

Headquartered in the city of Aden and its accredited representative offices in many cities of Yemen and the Foundation has legal personality and independent patrimony as a non-governmental organization official statement (1057).

تتمثل أهم النقاط المستخلصة من تقرير المؤشرات التنظيمية للطاقة المستدامة 2018 فيما يلي:

من عام 2010 إلى عام 2017، ارتفع عدد البلدان التي لديها أطر سياسات قوية من أجل الطاقة المستدامة أكثر من ثلاثة أضعاف - من 17 بلدا إلى 59 بلدا.

قام العديد من أكبر بلدان العالم استهلاكًا للطاقة بإدخال تحسينات

كبيرة على لوائح الطاقة المتجددة لديها مع اعتماد أهداف واضحة لكل من الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة في الفترة التي سبقت اتفاق باريس لعام 2015.

لم يعد التقدم مقتصرًا على البلدان المتقدمة: فهناك بلدان تؤدي أداءًا قويًا في كل منطقة من مناطق العالم النامي.

 

الحصول على الطاقة:

أﻇﻬﺮت اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ زادت ﻣﻦ ﻣﻌﺪﻻت الحصول على اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء إلى أكبر حد ﻣﻨﺬ ﻋﺎم 2010 تحسنًا متزامنًا ﻓﻲ ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء.في البلدان التي تعاني من عجز في الحصول على الكهرباء، يوجه صناع السياسات اهتمامهم على نحو متزايد إلى الحلول خارج الشبكة الموحدة لسد تلك الفجوة. ويتضح ذلك في النسبة المتزايدة من البلدان التي ينخفض فيها معدل الحصول على الكهرباء والتي تعتمد تدابير لدعم الشبكات الصغيرة وأنظمة الطاقة الشمسية المنزلية من نحو 15% في عام 2010 إلى 70% في عام 2017.

 

الطاقة المتجددة:

في عام 2017، وضع 50 بلدًا - أي نحو الضعف مقارنة بالعدد في عام 2010 -  أطرًا مهمة للسياسات لإتاحة استخدام الطاقة المتجددة.اعتمد نحو 93% من البلدان التي شملتها المؤشرات التنظيمية للطاقة المستدامة هدفًا رسميًا للطاقة المتجددة، مقارنة بنسبة 37% فقط في عام 2010، وكان لدى 84% من البلدان لوائح لنشر استخدام الطاقة المتجددة، في حين سمح 95% من البلدان للقطاع الخاص بتملك مشروعات الطاقة المتجددة وتشغيلها.على الرغم من هذا، لا تزال ﺳﯾﺎﺳﺎت اﻟطﺎﻗﺔ اﻟﻧظﯾﻔﺔ ﺗرﮐز ﻋﻟﯽ اﻟﮐﮭرﺑﺎء، ﻓﻲ ﺣﯾن يستمر تجاهل التدفئة واﻟﻧﻘل - اللذين يمثلان 80% ﻣن اﺳﺗﺧدام اﻟطﺎﻗﺔ على مستوى العالم.

 

كفاءة استخدام الطاقة:

زادت نسبة البلدان التي لديها أطر سياسات متقدمة من أجل كفاءة استخدام الطاقة بأكثر من عشرة أضعاف من 2% في عام 2010 إلى 25% في عام 2017. ومن المشجع إلى أبعد حد أن هذه البلدان تمثل 66% من استهلاك الطاقة في العالم.إلا أن المتوسط العالمي لكفاءة استخدام الطاقة لا يزال منخفضًا، مما يشير إلى وجود مجال كبير للتحسين.

 

الطهي النظيف:

ﻣن ﺑﯾن المجالات اﻷرﺑﻌﺔ اﻟﻣﺳﺗﮭدﻓﺔ ﻓﻲ الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة، ﻻ ﯾزالاﻟطﮭﻲ اﻟﻧظﯾف اﻷﮐﺛر عرضة للتجاهل ونقص اﻟﺗﻣوﯾل ﻣن جانب ﺻﻧﺎع السياسات.على الرغم من حدوث بعض التطور في أطر السياسات منذ عام 2010، لم يتحقق سوى تقدم طفيف في وضع المعايير الخاصة بمواقد الطهي، أو حوافز المستهلكين والمنتجين لتشجيع اعتماد التكنولوجيا النظيفة.

 

على الرغم من أن هذه النتائج مشجعة، يوضح تقرير المؤشرات التنظيمية للطاقة المستدامة 2018 أنالطريق لا يزال طويلًا أمام البلدان المعنية.

 

العالم في منتصف الطريق تقريبًا نحو اعتماد أطر سياسات متقدمة من أجل الطاقة المستدامة. ويجعل هذا الأمر تحقيق الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030 عرضة للخطر، ويعرقل التقدم نحو تحقيق هدف الحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين.تطبيق السياسات تحدٍ رئيسي. في حين تُعد أطر السياسات القوية أمرًا حاسمًا، يجب أن تكون مدعومة بمؤسسات وعملية تنفيذ تتسمان بالفعالية. وقد أدرجت المؤشرات التنظيمية للطاقة المستدامة مؤشرات بديلة للمساعدة في فهم مدى قوة تركيز البلدان على سياسات التنفيذ.في البلدان التي حققت تقدمًا في السياسات المستدامة، يعرّض الوضع المالي المتدهور للمرافق الوطنية التقدم للخطر. ومن بين البلدان ذات القدرة المنخفضة على الحصول على الطاقة، انخفض عدد المرافق التي تستوفي معايير الجدارة الائتمانية الأساسية من 63% في عام 2012 إلى 37% في عام 2016.

المؤشرات التنظيمية للطاقة المستدامة 2018 هو العدد الثاني من تقرير المؤشرات التنظيمية للطاقة المستدامة الذي صدر عام 2016. وعلى هذا النحو، فإنها تتبع المنهجية السابقة من تصنيف البلدان إلى منطقة خضراء تضم البلدان القوية الأداء في الثلث العلوي، ومنطقة صفراء من البلدان المتوسطة الأداء، ومنطقة حمراء للبلدان ذات الأداء الأضعف في الثلث السفلي. وتتضمن تلك المؤشرات أيضًا سمات جديدة بما في ذلك اتجاهات السياسات العامة منذ عام 2010؛ وتركيزًا أكبر على تتبع السياسات التي تدعم التنفيذ؛ وتغطية أوسع نطاقًا لقطاعي التدفئة والنقل؛ وتقييمًا تجريبيًا لبيئة السياسات الخاصة بالطهي النظيف في 12 بلدًا يعاني ضعفًا في الوصول إليه.

(المصدر موقع البنك الدولي)

وثيقة التقرير كاملآ http://documents.worldbank.org/curated/en/553071544206394642/pdf/132782-ESMAP-RISE-2018-high-resolution.pdf

 
  • " تقوم المؤسسة بتنفيذ المشروعات الرائدة في مجال ادارة الموارد الطبيعية وتقديم الخدمات المخلفة باستخدام الطرق الحديثة في ادارة الموارد الطبيعية والمساعدة في ادخال طرق حديثة ومبتكرة . “

  • " تعنى المؤسسة بالقيام بتنمية وتطوير المهارات الفنية والادارية للكوادر الوطنية من خلال استعدادها للقيام بتنفيذ البرامج التدريبية للكوادر المحلية في القطاعات المختلفة ومساعدة الجهات المختلفة في تحديد احتياجاتها التدريبية من خلال الكوادر التابعة للمؤسسة او بالاستعانة بالخبرات الاقليمية والدولية . “

  • " تقوم المؤسسة بتنمية علاقات التعاون بين المؤسسة ومثيلاتها في الوطن العربي والعالم لتحقيق يسر تبادل المعلومات والخبرات والدراسات والابحاث ، كما تقوم المؤسسة بتطوير علاقات تعاون مع المنظمات والمؤسسات ذات الطابع العلمي والعملي وابرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتأطير أسس مشتركة وفقاً للصيغ القانونية الوطنية وبما لا يتعارض مع القوانين الوطنية النافذة وتنفيذ الانشطة المشتركة مع المؤسسات والهيئات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية. “

Demo

Guys in the face
اClimatic changes

View more
Demo

Discover

Nature

Natural SFNC

الجمهورية اليمنية
عدن

Contact Us

Phone: +967 777 281 509
Email: info@natural-snc.org